fbpx
أجهزة تفتيت الدهون

تخلص من الدهون المزعجة مع تقنيات تفتيت الدهون الحديثة

هل تحلمين بجسد ممشوق ونحيف؟ هل مللت من ممارسة الرياضة من دون أن تحصلي على النتائج المرجوة؟ هل تريدين جهاز ازالة دهون البطن فعال؟ هل تبحثين عن طريقة سهلة وآمنة للحصول على جسد رياضي جذاب؟ توقفي الآن عن البحث وتابعي معنا هذه المعلومات القيمة عن أجهزة تفتيت الدهون الحديثة والمطورة.

تعتبر أجهزة تفتيت الدهون ثورة علمية حديثة في عالم التجميل حيث تساعد هذه الأجهزة في الحصول على جسد رشيق ونحيف من خلال التركيز على تنحيف وتفتيت الدهون في مناطق معينة من الجسم التي يصعب التخلص منها من خلال الرياضة ومنها منطقة البطن والأرداف واليدين وغيرها الكثير.

تقدم شركة امكانات للتجهيزات الطبية والتجميلية أحدث الأجهزة المتطورة فيما يتعلق بعمليات نحت الجسم وتفتيت الدهون وأجهزة إزالة الشعر بالليزر وأجهزة العناية بالبشرة وغيرها الكثير. 

ما هي آلية عمل أجهزة تفتيت الدهون 

تقنية أجهزة تفتيت الدهون هي تقنية تستخدم لتحليل وتفتيت الخلايا الدهنية في الجسم وطرحه خارج الجسم عن طريق البول أو الغدد الليمفاوية، وذلك باستخدام مختلف التقنيات مثل الليزر الموجات فوق الصوتية والتبريد. نعمل هذه التقنيات على إطلاق الطاقة في شكل موجات ضوئية أو حرارية أو صوتية مما يؤدي إلى تكسير وتفتيت الخلايا الدهنية في الجسم وتحريرها ليتم تخليص الجسم منها.

عادة ما تستخدم هذه التقنيات في إجراءات تجميلية وإزالة الدهون المتراكمة في مناطق معينة من الجسم مثل تفتيت دهون البطن والأوراك والذراعين وغيرها، وهي تعتبر بديلاً غير جراحي لعمليات شفط الدهون التقليدية.

فوائد تكسير الدهون من دون جراحة 

تعتبر عملية تكسير الشحوم من العمليات الآمنة لتخسيس التي تكاد تخلو من الآثار الجانية بل يمكن أن تحقق العديد من الفوائد، ومن بينها:

  • تحسين مظهر الجسم: تساعد أجهزة تفتيت الدهون في تحسين مظهر الجسم، حيث يمكنها تقليل حجم الدهون في المناطق المستهدفة، وبالتالي تحسين مظهر الجسم بشكل عام
  • تحسين الثقة بالنفس: يمكن تحسين مظهر الجسم بفعل تفتيت الدهون بالأجهزة أن يساهم في تحسين الثقة بالنفس لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل متعلقة بالوزن أو شكل الجسم
  • الحد من بعض الأمراض: من أهم فوائد تكسير الدهون بعيداً عن المظهر الجمالي هو الحد من بعض الأمراض المرتبطة بالسمنة والتي تشمل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • في الأداء الرياضي: يمكن لتكسير الشحوم بالأجهزة أن يساعد على تحسين الأداء الرياضي، حيث يقلل من الدهون المخزنة في الجسم ويساعد في تحسين نسبة العضلات
  • تحسين الصحة العامة : تساعد أجهزة تكسير الشحوم في تحسين الصحة العامة للجسم، حيث يمكنها المساهمة في تخفيض مستويات الكوليسترول وتحسين وظائف الأعضاء الحيوية في الجسم

ملاحظة ضرورية: من المهم أن يتم استشارة طبيب قبل استخدام أي جهاز لتكسير الشحوم، وذلك لتحديد ما إذا كانت هذه العملية مناسبة لحالة الشخص المعين ولضمان السلامة والفعالية.

أنواع تفتيت الدهون المتطورة

توجد العديد من أنواع أجهزة تفتيت الدهون، وتختلف آلية عملها تبعًا للتقنية المستخدمة فيها. ومن أشهر تلك الأجهزة:

1- جهاز التفتيت باستخدام الليزر

تقنية تفتيت الدهون بالليزر تستخدم الأشعة فوق الحمراء من الليزر لتحليل الخلايا الدهنية داخل الجسم، ويمكن استخدام هذه التقنية في مناطق مختلفة من الجسم مثل تفتيت دهون البطن والفخذين والأرداف والذراعين. يعمل الليزر عن طريق تحريض الخلايا الدهنية المحيطة بالأوعية الدموية وتحويل الدهون إلى الأحماض الدهنية والجليسريدات، وهي تمر بعد ذلك إلى الدم ليتم استخدامها كطاقة في الجسم. وتستغرق جلسة التفتيت بالليزر ما بين 30 دقيقة وساعة واحدة.

يتم إجراء جلسات التفتيت بالليزر بشكل عادة في مكتب الطبيب، ويتم وضع الجهاز على المنطقة التي يرغب الشخص في التخلص من الدهون فيها. قد يشعر الشخص بحرقة خفيفة أثناء العلاج، ولكن يمكن استخدام مرهم مخدر لتخفيف الألم. ويتم تحديد عدد الجلسات المطلوبة حسب حجم الدهون والمنطقة المعالجة.

2- جهاز التفتيت باستخدام الموجات فوق الصوتية (caviation)

تقنية تفتيت الدهون باستخدام الموجات فوق الصوتية (الألتراسونيك) تستخدم موجات صوتية عالية التردد لتفتيت خلايا الدهون في الجسم. يعمل الجهاز عن طريق إرسال الموجات فوق الصوتية إلى الجلد والأنسجة الدهنية في منطقة الجسم المستهدفة، مما يؤدي إلى تكوين فقاعات دقيقة داخل الخلايا الدهنية ويؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى تفتيت الخلايا الدهنية.

تعتبر تقنية تفتيت الدهون باستخدام الموجات فوق الصوتية من الطرق اللاجراحية والغير مؤلمة للحصول على نتائج تفتيت الدهون في مناطق مثل البطن والفخذين والأرداف والذراعين. وبشكل عام، يستغرق العلاج بالموجات فوق الصوتية بين 30 إلى 60 دقيقة، ويتم تحديد عدد الجلسات المطلوبة حسب حجم الدهون والمنطقة المعالجة.

يعتبر جهاز تفتيت الدهون باستخدام الموجات فوق الصوتية من الطرق الآمنة لتفتيت الدهون، حيث لا توجد أي آثار جانبية خطيرة معروفة حتى الآن. ولكن قد يشعر الشخص ببعض الآلام الخفيفة، أو تورم، أو احمرار في المنطقة المعالجة لفترة قصيرة من الوقت بعد العلاج، وتختفي هذه الآثار الجانبية عادةً بعد بضعة أيام.

3- جهاز التفتيت باستخدام التبريد: 

تفتيت الدهون بالتبريد وهي تقنية غير جراحية تعمل على تخفيض درجة حرارة الأنسجة الموضعية لتدمير الخلايا الدهنية. عادة ما يستخدم هذا جهاز تفتيت الدهون بالتبريد للتخلص من الدهون الموضعية في مناطق مثل البطن والفخذين والأرداف والذراعين.

يتميز جهاز تفتيت الدهون باستخدام التبريد بأنه يستهدف الخلايا الدهنية بشكل دقيق دون التأثير على الأنسجة المحيطة بها، ولا يسبب الألم أو الإحساس بالحرقة. تعمل تقنية التبريد على تعريض الأنسجة الموضعية لدرجات حرارة منخفضة جدًا، تتراوح بين -11 إلى -1 درجة مئوية، مما يؤدي إلى تجمد الخلايا الدهنية وتحطيمها، ثم تتم إزالة الدهون المحطمة تدريجيًا من الجسم عن طريق الجهاز اللمفاوي أو عن طريق البول

ملاحظة جانبية: من المهم ملاحظة أن تقنية تفتيت الدهون بالليزر لا تعد بديلاً للنظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية الدورية، ويجب مواصلة العناية بالجسم بشكل عام للحفاظ على النتائج الجيدة التي يتم الحصول عليها من هذه التقنية.

ما هي اضرار جهاز تفتيت الدهون

على الرغم من أن جهاز تفتيت الدهون يعد من الطرق غير الجراحية والأكثر شيوعًا للتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم، إلا أنه يمكن أن يترتب عليه بعض الآثار الجانبية والمخاطر التي يجب مراعاتها، ومن أهمها:

  1. قد يشعر الشخص بآلام خفيفة إلى متوسطة، وتورم واحمرار في المنطقة المعالجة بعد الجلسة الأولى، ويمكن أن يستمر هذا التأثير لفترة تتراوح من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.
  2.  يمكن أن تحدث تغيرات في لون الجلد في المنطقة المعالجة، وخاصة إذا تم استخدام جهاز الليزر، وعادةً ما يتلاشى هذا التأثير بعد بضعة أسابيع.
  3. قد تزيد فرص الإصابة بالتهابات الجلد في المناطق التي تمت معالجتها بجهاز تفتيت الدهون، وخاصةً عند استخدام جهاز تفتيت الدهون بالليزر.
  4. يمكن أن تتغير الحساسية الجلدية في المنطقة المعالجة، وخاصةً إذا كان الجهاز يستخدم الترددات اللاسلكية أو الليزر.
  5. قد لا تحقق نتائج الجهاز المرجوة في بعض الأحيان، وتعتمد ذلك على عدة عوامل، بما في ذلك كمية الدهون المتراكمة ونوع الجهاز المستخدم.
  6.  يجب على الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الصحية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجلد، استشارة الطبيب قبل استخدام أي جهاز لتفتيت الدهون

في الختام

تعد أجهزة تفتيت الدهون خيارًا شائعًا للأشخاص الذين يسعون إلى التخلص من الدهون الموضعية في جسمهم، وهي تتيح لهم تحسين شكل الجسم والحصول على مظهر مثالي وجذاب. تأتي هذه الأجهزة بأشكال وأحجام مختلفة وتستخدم تقنيات متعددة، وتعد تقنية الليزر والتبريد والموجات فوق الصوتية بين الأكثر شيوعاً. وعلى الرغم من فوائد هذه الأجهزة، إلا أنه يجب على الأشخاص الاهتمام بالمخاطر والآثار الجانبية المحتملة والحصول على المشورة الطبية قبل البدء في استخدام أي جهاز تفتيت الدهون. على العموم، فإن استخدام هذه الأجهزة بشكل صحيح وتحت إشراف طبيب مؤهل قد يؤدي إلى تنحيف وتحسين شكل الجسم لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الوزن والدهون الموضعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *